RSS

كيفية كتابة تقرير التدريب التعاوني

مكونات التقرير

يعتبر إعداد التقارير جزءا هاما من الحياة العملية لكثير من العاملين الإداريين فهي تمثل خلاصات الجهود المبذولة في الانشطة المختلفة كما تُعد التقارير أدوات مهمة يمكن من خلالها التعرف على واقع الحال سواء كانت تلك التقارير لدراسة مشكلة ما أو تطوير أداء معين أو غير ذلك من دواعي استخدام التقارير، ومما يكن فإن الإعداد الجيد للتقرير سواء في جوانبة الموضوعية أو الشكلية يعطي انطباعا ايجابيا حيال ما ورد به، ويجدر بنا هنا توصيح أبرز الجوانب التي يفترض أن يتكون منا التقرير على النحو التالي:

• صفحة الغلاف الخارجية

وهي عبارة صفحة عادة ما تكون من الورق المقوى وتغطي وجه التقرير ويحتوي وجه هذه الصفحة على العديد من المعلومات مثل شعار الجهة معدة التقرير واسمها واسم التقرير واسم الشخص (الأشخاص) الذي قام بإعداد التقرير واسم الشخص أو الجهة التي سيقدم لها التقرير  وفترة التقرير (سواء كانت فترة إعداد التقرير أو الفترة التي يغطيها التقرير.

• صفحة الغلاف الداخلية

بشكل عام يمكن القول أنها صفحة مماثلة تماما لصفحة الغلاف الرئيسة، إلا أنه في بعض الأحيان يُكتفى في هذه الصفحة بالعبارات النصية أما الصور والشعارات  فقد لا تظهر في هذه الصفحة.

• صفحة البسملة

وهي صفحة تخصص في بعض التقارير لكتابة البسملة بشكل مزخرف على كامل الصفحة.

• صفحة الإهداء

وهي عبارة عن صفحة يهدي  فيها معد التقرير تقريره إلى بعض الجهات (أفراد أو منظمات) وخاصة تلك التي كان لها دور فبما يتعلق بالتقرير بشكل مباشر أو غير مباشر.

• صفحة التمهيد

وهي عبارة صفحة توضح الإطار العام للتقرير وهي تُعد بمثابة مدخل مهم لفهم لفكرة العامة من ذلك التقرير.

• صفحة الشكر والتقدير

وهي عبارة صفحة عادة ما تكون من الورق المقوى وتغطي وجه التقرير ويحتوي وجه هذه الصفحة على العديد من المعلومات مثل شعار الجهة معدة التقرير واسمها واسم التقرير واسم الشخص (الأشخاص) الذي قام بإعداد التقرير واسم الشخص أو الجهة التي سيقدم لها التقرير  وفترة التقرير (سواء كانت فترة إعداد التقرير أو الفترة التي يغطيها التقرير.

• صفحة المقدمة

وهي عبارة صفحة أو أكثر تتضمن الفكرة العامة عن التقرير المعد وكيفية إعداده والأجزاء أو الفصول التي تكّون منها بشكل ملخص ومختصر.

• صفحة قائمة المحتويات

وهي عبارة عن صفحة أو أكثر على شكل جدول بالموضوعات التي اشتمل عليها التقرير وأرقام صفحاتها داخل متن التقرير، ويساعد جدول المحتويات القارئ للوصول بيسر وسهولة وبالسرعة المطلوبة للأقسام المختلفة داخل التقرير، وينبغي إتباع أسلوب ثابت في عرض الأقسام الفرعية أو العناوين الفرعية في جدول المحتويات جدول المحتويات لا يستخدم عادةً في التقارير القصيرة التي تتكون من بضع صفحات لأنه في هذه الحالة يكون تصفح التقرير أمراً سهلاً ويكون النظر في جدول المحتويات تضييع للوقت.

• صفحة قائمة الجداول

وهي عبارة عن صفحة توضح أرقام الجداول الواردة بالتقرير وعناوينها وأرقام الصفحات التي تقع بها .

• صفحة قائمة الأشكال

وهي عبارة صفحة توضح أرقام الأشكال الواردة بالتقرير وعناوينها وأرقام الصفحات التي وردت بها .

• صفحات متن التقرير

وهي عبارة صفحات المحتوى الأساسي للتقرير التي تُظهر الجزء الموضوعي للتقرير وتشتمل صفحات الفصول والمباحث التي تكونت منها مادة التقرير سواء في شكل معلومات أو بيانات أو أشكال رسومية أو تحليل للمحتوى…الخ.

• صفحات النتائج والتوصيات والخاتمة

النتائج هي عبارة استنتاجات واستخلاص لمحتوى التقرير يتم سرده في شكل نقاط معينة أو جداول محددة أو رسوم بيانية واضحة تثير لدى القارئ فهما عميقا لمحتوى التقرير وتجعله يستطيع الخروج بتوصيات أو اقتراحات معينة، وعلى الرغم من أهمية كافة أجزاء التقرير إلا أن الجزء الخاص بالنتائج والتوصيات يعد الجزء الأهم في التقرير، إذا من خلاله يمكن البناء عليه في اتخاذ القرارات السليمة، وهذا يحتم على الجهة معدة التقرير أن تعرض نتائج التقرير بأسلوب مبسط وجذاب ومن الوسائل المستخدمة في عرض النتائج أسلوب الرسوم البيانية التي غالبا ما تكون أكثر جاذبية وأيسر وأسرع للفهم، وتتيح برامج الأوفيس كبرنامج الجداول الإلكترونية (اكسل) وبرنامج العروض (بوربوينت) إمكانية عمل مثل ذلك العرض. أما التوصيات فإنها تعد بمثابة الفائدة الحقيقة التي سيحتويها التقرير وهي المرشد الذي يمكن من خلاله معرفة ما يجب على الإداري عمله ولذلك عادة ما يتم الاهتمام بصياغة هذه التوصيات بحيث تكون قابلة للتنفيذ.

• صفحات الملاحق

وهي عبارة عن صفحات تشتمل على معلومات مساندة للتقرير توضع في نهاية التقرير في جزء يسمى بـ “الملاحق” وذلك للرجوع إليها للتأكد من صحة بعض ما احتواه التقرير ويتم وضعها في نهاية التقرير لكون هذه الملاحق متعددة ومتنوعة بعضها على شكل معلومات أو بيانات والبعض على شكل جدول أو رسوم أو خرائط أو مقابلات أو صور أو غيرها وبالتالي قد يؤدي وضعها في ثنايا التقرير إلى إحداث نوع من بتر المعنى وعدم اتساقه لذا يتم وضعها للقارئ في نهاية التقرير بحيث يمكنه العودة لها أو لبعضها لمعرفة المزيد مما أشتمل عليه التقرير.

• صفحات المراجع

وهي عبارة سرد للمراجع التي تم الاعتماد عليها في إعداد التقرير سواء كانت تلك المراجع كتب أو مجلات علمية أو مطبوعات حكومية أو خاصة أو مقابلات شخصية أو مواقع بالانترنت أو غيرها من مصادر المعلومات الخاصة بالتقرير، ومن الطرق -أي أنها ليست الطريقة الوحيدة- التي تكتب بها المراجع الترتيب التالي:اسم الباحث وبحيث تبعد بداية السطر الأول عن الأسطر التالية بعشر مسافات بمسطرة المسافات في لوحة المفاتيح ثم فاصلة (،) ثم عنوان التقرير أو الدراسة تحته سطر بعدها فاصلة (،) ثم مدينة النشر بعدها نقطتين فوق بعض(:) ثم دار النشر ثم فاصلة (،) ثم التاريخ ثم نقطة وقف النهاية (.) كما في المثال التالي:

إبراهيم صالح المساعد، التدريب التعاوني بالكليات التقنية بالمملكة العربية السعودية، جدة: دار زاد المعرفة، للنشر والطباعة والتوزيع، 1428هـ.
 

One response to “كيفية كتابة تقرير التدريب التعاوني

  1. فرج الزنتلني

    فبراير 2, 2012 at 2:11 م

    بارك الله فيك

     

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل الخروج / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل الخروج / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل الخروج / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل الخروج / تغيير )

Connecting to %s

 
Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

%d bloggers like this: